استشهاد شيرين أبو عاقلة قضية إلى المحكمة الجنائية الدولية

استشهاد شيرين أبو عاقلة

استشهاد شيرين أبو عاقلة قضية إلى المحكمة الجنائية الدولية

قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس إحالة ملف قتل شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة، إلى المحكمة الجنائية الدولية فورا.

وفي كلمة ألقاها خلال تشييع شيرين حضره آلاف الأشخاص، أعلن عباس أن إسرائيل “تتحمل المسؤولية الكاملة” عن قتلها.

وقتلت شيرين أثناء تغطيتها حملة دهم كان يشنها الجيش الإسرائيلي على مخيم جنين في الضفة الغربية المحتلة.

واتهمت قناة الجزيرة القوات الإسرائيلية بقتل مراسلتها عمدا. ووصفت ما حدث بأنه “جريمة بشعة متعمدة”. وتعهدت بملاحقة مرتكبيها.

وفيما ادعت إسرائيل أن مسلحين فلسطينيين ربما أطلقوا عليها الرصاص، نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي قوله
إن الجيش يحقق في احتمال أن تكون الرصاصة القاتلة قد أطلقها أحد جنوده.
وكشفت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية كشفت عن تفاصيل تحقيق للجيش الإسرائيلي، لا يستبعد مسؤولية عناصر من وحدة المستعربين في الجيش عن قتل أبو عاقلة.

وكانت منظمة بيت سيلم الإسرائيلية نشرت مقطعا مصورا قالت إنه يدحض الرواية الإسرائيلية وإن الاشتباك بين مسلحين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي جرى في مكان آخر.
ودعت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيق مستقل وشفاف.

وأثار مقتل شيرين تضامنا واسعا في الأوساط الصحفية العربية ولدى منظمات صحفية دولية، فيما نظم صحفيون ونشطاء في تونس والأردن والعراق ولبنان احتجاجات واعتصامات تنديدا بقتلها.

استشهاد شيرين أبو عاقلة

وأبو عاقلة فلسطينية تحمل الجنسية الأمريكية وتبلغ من العمر 51 عاما، كانت من أكثر المراسلين المحبوبين وذوي الخبرة في المنطقة.
وأحضر نعشها المغطى بالعلم الفلسطيني إلى مقر السلطة الفلسطينية في رام الله. واصطفت حشود من المعزين في شوارع الضفة الغربية المحتلة بينما مر الموكب.

وأشاد عباس بأبو عاقلة، واصفا إياها بـ “شهيدة الكلمة الحرة” التي “ضحت بحياتها” دفاعا عن القضية الفلسطينية.

وقال “نحمّل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن مقتلها ولن يتمكنوا من إخفاء الحقيقة في هذه الجريمة”.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية رفضت عرضا إسرائيليا بإجراء تحقيق مشترك “لأننا لا نثق بهم” وأنها “ستذهب فورا الى محكمة الجنايات الدولية لتعقب المجرمين”.

ولم يصدر رد فوري من المحكمة الجنائية الدولية أو الحكومة الإسرائيلية التي لا تعترف بسلطة المحكمة.
وترفض إسرائيل التعاون مع التحقيق في جرائم حرب محتملة في الأراضي المحتلة.وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن السلطة الفلسطينية تمنع “حتى الوصول إلى النتائج الأساسية التي ستكون ضرورية من أجل الوصول إلى الحقيقة”.

استشهاد شيرين أبو عاقلة

وحذّر السلطة الفلسطينية من “عدم اتخاذ أي خطوة من شأنه أن يعرقل التحقيق أو يشوهه”.

لكن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قال إنه من الممكن أن يكون “الفلسطينيون هم من أطلقوا النار عليها” أو “قد يكون ذلك من جانبنا، وهي مآساة”.

وأضاف “النتائج الأولية التي توصلنا إليها من التحقيق حتى الآن لا يمكن أن تشير إلى إطلاق النار على شيرين، ولا يمكنني استبعاد أي خيار بسبب الفوضى العملياتية على الأرض”.

وكانت شيرين ترتدي سترة زرقاء، عليها كلمة “صحافة” واضحة، عندما توجهت إلى مخيم جنين للاجئين في ساعة مبكرة من يوم الأربعاء لتغطية حملة دهم قام بها الجنود الإسرائيليون.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه “خلال العملية، أطلق العشرات من المسلحين النار باتجاه الجنود وألقوا عبوات ناسفة، فرد الجنود بإطلاق النار على المسلحين”.

المصدر: BBC

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.