تحذير! الرطب بين السنة النبوية والتأثيرات الصادمة لمرضى السكري

الرطب بين السنة النبوية والتأثيرات الصادمة لمرضى السكري

الرطب أو ما يسمى (البرحي) وكما هو معروف بين جميع الناس أن الرطب فيه من الفوائد الغذائية ما لا يعد و لا يحصى و الإعتقاد السائد بأن الرطب أو التمور بشكل عام بديل آمن لمرضى السكري ويستطيع مريض السكري أن يستهلك هذه المادة الغذائية بشكل آمن.

إلا أن هذاالاعتقاد خطير للغاية و يثبت أن التمور لها أنواع كثيرة و ليس كلها مناسب لمريض السكري .

الرطب و السنة النبوية الشريفة

عن عَامِرُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

“مَنْ تَصَبَّحَ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعَ تَمَرَاتٍ عَجْوَةً لَمْ يَضُرَّهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ سُمٌّ وَلَا سِحْرٌ”.

وقال أيضاً صلوات الله عليه: “بيتٌ لا تمرَ فيهِ، جياعٌ أهلُه”.

و الاستناد للسنة الشريفة و الحديث النبوي الشريف في تناول عدد مفرد من حبات التمر سواء سبعة أو ثلاث أو خمس حبات

يحتاج إلى الكثير من التمعن .

فالرسول صلى الله عليه و سلم أوصى بتناول سبع تمرات (عجوة) أي حدد النوع.

الرطب بالنسبة لمريض السكري

أثبتت الدراسات التي قام بها الأطباء أن تمر السكري لا يصلح لمرضى السكري حيث يمتلك أعلى معامل سكر و لا يجوز

لمريض السكري أن يتناول التمر لا بالعدد الإفرادي و لا الزوجي إلا إذا كان يعاني من هبوط حاد في السكر فتناول ثلاث حبات

من الرطب يمكن أن ينقذ حياته فقط.

و تأتي الرطب أو البلح في المرتبة الثانية حيث يمكن أن يأكل مريض السكري كما ذكرنا سابقا 3 حبات من التمر كحد أقصى في حال هبوط السكر لديه.

و يمكن للشخص السليم تناول خمس أو سبع حبات من الرطب لأنه يستطيع أن يستهلك ما تناول من السكر بسهولة.

والجدير بالذكر أن كل الفاكهة تحتوي على السكر و كل المصادر الطبيعية أيضاً تحتوي على السكر من خضار و حبوب و ما إلى ذلك

من مصادر غذائية طبيعية ولكن يجب على الإنسان أن يعرف كيفية انتقاء الأفضل لصحته.

المصدر: د جهاد سعادة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.