Ultimate magazine theme for WordPress.

تنبيه للسوريين: إياك أن تقول كلمة ( كزبرة ) في تركيا فستتعرض للضرب كهذا الرجل!

كزبرة

كزبرة
كزبرة

تعرض الشاب السوري بسام العمر وهو من ريف إدلب السورية قرية (بسقلا)، للضرب المبرح في تركيا من قبل مجموعة من البائعين في أحد الأسواق التركية وذلك خلال شرائه لبعض الحاجيات لأسرته.

فبعد أن اشترى بسام بعض الأمور من السوق وقف أمام محل لبيع الخضراوات، ليستكمل طلبات الأسرة وطلب في نهاية الأمر كزبرة وهي كما يعرف السوريين نوع من أنواع الخضراوات.

ولكن ما أن تلفظ بهذه الكلمة أمام بائعة الخضار حتى صرخت في وجهه وعلى إثر صراخها ركض البائعون المحيطين بها ليعرفوا ما هو سبب صراخها، وما أن سمعوا ما طلبه الشاب بسام حتى انهالوا عليه ضرباً وهو لا يدري لماذا يتعرض للضرب…

ولكن لحسن حظ بسام وجد بعض السوريين في السوق وقد شاهدوا ما يحصل للشاب السوري وقاموا على الفور باستيضاح سبب ضربه، ليفهموا أن الشاب طلب الكزبرة من البائعة وهو ما أدى لضربه فكلمة الكزبرة بالتركي تعني (فتاة بالمال) ولهذا صرخت الفتاة عند سماعها لهذه العبارة.

وبعد تدخل السوريين وشرح سوء التفاهم للبائعين بأن كلمة الكزبرة بالسوري تعني نوع من أنواع الخضراوات وهذا ما طلبه بسام، وليس ما فهمته الفتاة اعتذر البائعون والفتاة من بسام اعتذاراً شديداً وعوضوه بمبلغ 2000 ليرة تركي لسوء فهمهم وبسبب الضرب الذي تلقاه ولكن بسام رفض المبلغ فأرغموه على قبوله …

وفي النهاية يمر الللاجئين السوريين خارج البلاد بالكثير من المواقف واختلاف كبير في الثقافات، لذا علينا أن نكون حذرين قبل التلفظ بأي عبارة أو التصرف بأي أمر لتجنب الوقوع بأي مأزق قد يؤدي لنهاية سيئة لا سمح الله.

نتمنى منكم مشاركة هذا المقال مع جميع أصدقائكم لتعم الفائدة ولتجنب سوء الفهم من المجتمع التركي.

ودمتم بألف خير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.