فوائد الليمون و العسل لمرضى القلب و الضغط مقال مفيد جدا يرجى القراءة

فوائد الليمون و العسل لمرضى القلب و الضغط مقال مفيد جدا يرجى القراءة

 

نقدم لكم كما نعودكم دائماً في موقع احلى عالم ضمن مقالات الصحة و منتجات النحل. الليمون و العسل فوائد كثيرة جدا.

ذكرنا منها في المقال السابق ونذكر هنا بالتفصيل في هذا المقال ما هو مفيد

لا شك انه بات من المعلوم للقارئ الكريم المتابع لمقالاتنا المتتالية حول فوائد العسل بأنه فعال في الوقاية أو الشفاء من أمراض كثيرة جدا لذا نريد اليوم أن نركز على فائدته عند إضافته لعصير مغلي الليمون بقشره ,أو بإضافة قشر الليمون المجفف إلى العسل لنبين بشكل أكثر وضوحا فاعليته في الشفاء أو الوقاية من أمراض ( القلب – الشرايين – الضغط الشرياني – السكري ) بتضافر مكوناتهما لإعطائهما فعالية مضاعفة من خلال التاثير المباشر أو غير المباشر على مسببات هذه الأمراض.

 

 

فوائد الليمون و العسل لمرضى القلب و الضغط
فوائد الليمون و العسل لمرضى القلب و الضغط

 

طريقة التحضير نقطع ليمونة بقشرها إلى ثمانية قطع تضاف إلى ثلاثة أكواب ماء و توضع على النار تترك دقيقة في مرحلة الغليان ثم نسكبها في الكوب وتحلى بملعقة عسل تشرب ساخنة و باردة لها مذاق رائع و فوائد كثيرة يفضل شربها على الريق أو قبل الطعام بنصف ساعة. و هناك طريقة أخرى نأخذ قشر الليمون و نجففه ثم نطحنه ناعما ونضيف 100 غرام من هذا المسحوق إلى كيلو عسل ويخلط جيدا و يأخذ منه ملعقة كبيرة على الريق.

سنقدم للقارئ الكريم لمحة عن أمراض ( القلب – تصلب الشرايين – ارتفاع ضغط الدم ) حول أسبابها, مسبباتها, أثرها على صحة الإنسان ليتضح له فهم أهمية الليمون و العسل في الشفاء أو الوقاية من هذه الأمراض.

 

يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى أمراض القلب و الأوعية الدموية بعدة طرق.

 أولا: هبوط القلب

يجب على القلب أن يعمل جاهدا بقوة أكبر ليضخ الدم بضغط يفوق الضغط الطبيعي فالجدار العضلي للقلب خاصة البطين الأيسر، يتضخم ويزداد سمكا بسبب الجهد البالغ لضخ الدم فيصبح القلب ضعيفا بعد مرور سنوات من ارتفاع ضغط الدم بسبب هذه السماكة الزائدة حيث يمكن أن يؤدي إلى حدوث هبوط القلب.

 ثانيا : التصلب العصيدي للشرايين

إن ارتفاع ضغط الدم هو أحد أسباب التلف الذي يصيب الجدر الداخلية للشرايين فيؤدي إلى تكون حدوث التصلب العصيدي.

فضغط الدم المرتفع يسبب تشققات البطانة الداخلية للشرايين حيث بطانةُ الشرايين السليمة صقيلةً ملساء من الداخل ليكون جريان الدم فيها سهلاً .

إن هذا الضرر ببطانة الشرايين يجعلها خشنة مما يجعل المواد الدسمة كالكوليسترول مثلاً . تلتصق بهذه البطانة الخشنة فتتجمع داخل الشرايين فتتشكل نتيجة ذلك اللُّوَيحَة على الجدران الداخلية للشريان.

تتكون اللُّوَيحَة من الدهون و الكوليسترول والكالسيوم و من مواد أخرى موجودة في الدم فتتصلب اللُّوَيحَة مع مرور الزمن لتؤدي إلى تضيّق الشريان فتعوق قدرة الدم على حمل الأكسوجين و العناصر الغذائية إلى العضلات التي تغذيها.

و كذلك تتسبب بإفقاد الأوعية الدموية مرونتها التي تعطيها خاصية تسهيل حركة الدم بداخلها لذا ارتفاع ضغط الدم يفرض تهديدا مزدوجا للقلب فأولا يزيد عبء الجهد المفروض على عضلة القلب مما يزيد احتياج عضلة القلب للأكسجين و العناصر الغذائية.

ثانيا يقلل إمداد عضلة القلب بالأكسجين و العناصر الغذائية عن طريق زيادة التصلب العصيدي للشرايين التاجية فيؤدي هذان العاملان إلى زيادة قابلية حدوث نوبات قلبية و هبوط القلب.

 

 

العسل والليمون للقلب
العسل والليمون للقلب

 

ثالثا : أضرار الكلى

إن تضيق الشرايين التي تغذي الكليتين يمكن أن يسبب اضطرابا في وظائف الكليتين, فحينما يقل توارد الدم إلى الكليتين.

فإن الجسم يفرز هرمونا يسمى الرنين الذي يبدأ في إحداث سلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تساهم في ازدياد تصلب الشرايين.

ليتسبب بتلف الكلى بالتالي إلى مزيد من ارتفاع ضغط الدم بسبب فشل الكليتين بالسيطرة على الصوديوم و كمية السوائل المحررة.

 

 رابعاً : الأنورسما

 يسبب ارتفاع ضغط الدم أضرارا بالشرايين عن طريق إضعاف جدر الوعاء الدموي وجعلها تتمدد فتتكون انتفاخات تشبه البالون تسمى أنورسما قد تنفجر عندما تتعرض لزيادة كبيرة جدا في الضغط .

تتكون هذه الانتفاخات بدرجة أكبر في الشرايين الصغيرة للمخ أو العينين أو الكليتين, ويؤدي انفجار الانورسما في الشرايين الصغيرة للعينين إلى اضطراب بصري أو قد يؤدي إلى العمى.

 

خامساً : السكتات المخية أو الدماغية     

إن استمرار ارتفاع ضغط الدم يحدث تصلب في الشرايين المغذية للمخ و التضيق الناتج عن هذا التصلب يقلل تدفق الدم ويحرم جزءا من المخ من الأكسجين والعناصر الغذائية التي يحتاجها مما يسبب  سكتات دماغية.

إن ضغط الدم المرتفع يضعف جدر الشرايين في المخ فيسبب فقدا مدمرا ومستديما للنطق و القوة و الإدراك و الإحساس كما يمكن أن يحدث انفجار أوعية دموية في الدماغ  و بالتالي نزيفا في المخ ثم إلى الغيبوبة و الوفاة.

هناك أمراض أخرى تسبب ازدياد الأضرار الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مثل مرض السكر و ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.

 

فماذا يفيد العسل و الليمون لمرضى (القلب – ارتفاع ضغط الدم – ارتفاع الكوليسترول – تصلب الشرايين )

إن وجود السكر الأحادي السهل الهضم ( الفركتوز ) بالعسل بنسبة عالية يجعل منه أفضل غذاء لعضلة القلب كونها تعمل دون توقف فهي تحتاج إلى طاقة مستمرة لتستمر بعملها بانتظام فيأتي دور العسل هنا ليمدها بالطاقة اللازمة من خلال الفركتوز السريع التمثل بالجسم.

احتواء الليمون على نسبة جيدة من الألياف يسهل عملية الهضم ويسرعها كذلك وجود العديد من الأحماض المتنوعة في كل من العسل و الليمون التي تحترق بسرعة كبيرة في عملية الهضم لتسهم في سرعة تفكك المكون الغذائي مع وفرة الأنزيمات الهاضمة في العسل كل ذلك يريح المعدة بالتالي التقليل من الجهد على العضلة القلبية في ضخ المزيد من الدم للمعدة لإجراء عمليات الهضم المعقدة و الصعبة فيبقى القلب مرتاحا سليما معافى.

غنى المركبين بفيتامين C الذي يساعد الجسم في امتصاص المزيد من الحديد المتواجد أيضا بهما بكميات لا باس بها ليزيد عدد الكريات الحمراء في الدم مما يوفر كمية اكبر من الغذاء و الأكسوجين في الدم لخلايا الجسم الأمر الذي يؤدي إلى الإقلال من الجهد لعضلة القلب.

 

عصير الليمون والعسل
عصير الليمون والعسل

 

الكميات الكبيرة من البوتاسيوم المتوفرة في المركبين مع الستريت أيضا تمنع تشكل بلورات الكالسيوم.

التي تتحول إلى حصى الكلى التي تسبب إجهادا كبيرا للكليتين. وقد تؤدي إلى تلفهما في بعض الأحيان إذا لم تعالج في الوقت المناسب.

فمن هنا يتبين أهمية هذا المزيج في الحفاظ على سلامة الكلى لضمان قيامها بوظائفها في تنقية الدم وتخليصه من الفضلات. لتقليل من إجهاد القلب و الأوعية الدموية بضمان سيولة أفضل للدم النقي في الشرايين. بالتالي انخفاض في ضغط الدم ليس هذا فحسب بل وجود الماغنيسيوم إلى جانب البوتاسيوم. اللذين يعملان على طرد الصوديوم من الأنابيب الكلوية مصطحبا معه كمية من الماء أيضا.

يساعد على خفض ضغط الدم و بالتالي يعد أيضا هذا المركب مدرا جيدا للبول كما يساهم البوتاسيوم بالحفاظ على مستوى ضغط الدم عن طريق عمله على توازن كمية السوائل داخل الجسم.

الكمية الكبيرة من فيتامين C تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع عن طريق أكسيد النيتريك. الذي يعمل على استرخاء الأوعية الدموية الأمر الذي من شانه خفض ضغط الدم المرتفع كما إن لهذا الفيتامين دور فعال في تنظيم السكر في الدم.

 إن وجود الأحماض العديدة مع بعض المركبات مثل ( بولي ميثوكسيلات  –  الفلافونيدات –  البوليفينول – الليسين – التريبتتوفان –  حمض الستريك ). وغيرها في الليمون والعسل تعمل على إذابة الدهون و الشحوم الثلاثية الكولسترول السيئ في الدم كما تعمل على جعل الدهون ذائبة وسائلة .

مما يجعل حركة الدم أكثر سيولة وانسيابية في الأوعية الدموية الأمر الذي يريح القلب و يحافظ على مثالية ضغط الدم .

كما تعمل هذه المركبات على تحريض الغدة الصفراوية على أداء عملها التي تفرز عدة مواد من شانها تنقية الدم وتخليصه من الدهون الزائدة. كما لا يخفى على القارئ الكريم المتابع لمقالاتنا التي بينا فيها أهمية العسل في المحافظة على سلامة الكبد و تنشيطه لأداء وظائفه.

فمن المعلوم أن الكلسترول يتركب منه كما يعود إليه فمن هنا يتبين أهمية المحافظة على الكبد لأداء وظائفه بالشكل الأمثل. مما يحافظ أيضا على سلامة القلب و الأوعية الدموية واتزان ضغط الدم. كما يعمل على إبقاء معدلات الكوليسترول بشقيه السيئ و الجيد ضمن الحدود المناسبة . بالتالي جسما نشيطا حيويا صحيحا سليما يستطيع ممارسة نشاطاته و أعماله المختلفة بالشكل الأمثل.

لقد ركزنا في هذا المقال على أهمية العسل و الليمون في الوقاية و العلاج من أمراض ( القلب – ارتفاع ضغط الدم – تصلب الشرايين – ارتفاع الكوليسترول ). إلا إن للعسل و الليمون فوائد أخرى عديدة لا يسعنا ذكرها هنا بالتفصيل.

إن المصابين بهذه الأمراض في مراحلها المتقدمة لا يكفيهم العسل و الليمون للشفاء العاجل التام . بل يتطلب إضافة مواد أخرى لهذا المزيج وطريقة جديدة لتحضيره ليتم الشفاء الكامل لهم بإذنه تعالى. سنذكرها في المقال القادم مع تمنياتنا لكم بالشفاء و العافية و الصحة الدائمة بعونه تعالى دمتم بخير.

 

الصدر: م. منذر شويري

شاهد أيضاً:

 

فوائد العسل و الليمون وطرق استخدامة لأفضل فائدة (مقال حصري)

أسرار العسل حقائق مذهلة وفريدة الكثير منا لايعلمها

حقائق عن النحل ومنتجاته الكثير منا لا يعلمها في المقال الثاني

الغذاء الملكي إكسير الحياة فوائده وأسراره و مكوناته

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.