حبوب لعلاج مرض الايدز تمنح أملا جديدا في منع العدوى

من موقع أحلى عالم وفي أخبار الصحة جديدنا

ظهرت أنباء سارة عديدة حول حبوب ضد فيروس نقص المناعة تُستخدم لمنع انتقال العدوى إلى أشخاص معرضين للإصابة بالفيروس.

 

حبوب لعلاج مرض الأيدز تمنح أملا جديدا في منع العدوى
حبوب لعلاج مرض الأيدز تمنح أملا جديدا في منع العدوى

 

كانت دراسة حول الموضوع قد تمت مناقشتها يوم الثلاثاء في مؤتمر الأيدز العالمي في مدينة ملبورن الأسترالية، ونشرت نتائجها في الجريدة البريطانية  Lancet Infectious Diseases. شملت الدراسة 1600 شخص من الرجال المثليين والنساء المتحولات جنسيا، وبينت نتائجها أن تناول جرعات يومية من عقار “تروفادا” يقلل من مخاطر الإصابة بمرض نقص المناعة.

وبعد انتهاء الدراسة، عُرض على المشاركين متابعة تناول الدواء مجانا، ووافق أكثر من 75% منهم على العرض.

وبذلك استمرت فترة الدراسة عليهم أكثر من 17 شهرا آخر. وجدت الدراسة أنه لم تحدث حالة إصابة واحدة بين الذين تابعوا تناول الدواء على الأقل 4 مرات أسبوعيا، كما انخفضت حالات الإصابة إلى حد كبير بين الذين تناولوا الدواء من يومين إلى ثلاثة أيام أسبوعيا مقارنة بالذين لم يتناولوا الدواء على الإطلاق.

حبوب لعلاج مرض الأيدز تمنح أملا جديدا في منع العدوى
حبوب لعلاج مرض الأيدز تمنح أملا جديدا في منع العدوى

هذا ويظل الواقي الذكري أفضل وسائل الحماية المتاحة حاليا لمنع الإصابة بالمرض، لكن المشكلة أن البعض لا يستخدمه طوال الوقت، لذلك ينصح الخبراء بتنوع وسائل الوقاية في أوساط مجموعات معينة، مثل الرجال المثليين.

الدراسة أجريت في الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وأفريقيا وتايلاند، وموّلها المعهد الوطني للصحة بالولايات المتحدة الأمريكية. هذا ويباع تروفادا بالفعل لعلاج مرض نقص المناعة، وهو يتكون من مركبي تينوفوفير tenofovir وإمتريسيتابين emtricitabine، وتصنّعه شركة Gilead Sciences Inc. ومقرها كاليفورنيا.

وتبلغ كلفته داخل الولايات المتحدة 800 دولار أمريكي شهريا، كما يباع أيضا في بلدان أخرى بأسعار أقل.

حمانا الله وإياكم من كل الأمراض والبلايا, أهم وسيلة لم تذكر في الدراسة السابقة للوقاية من مرض الايدز هو الرجوع إلى الله ونبذ كل رذيلة وسوء الخلق التي حرمتها كل الأديان السماوية وتفضي إلى غضب الله عز وجل دمتم سالمين برعاية الله.

 

دمتم بخر

أخبار الصحة

 موقع أحلى عالم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.